الحقن المجهري للحدوث الحمل

الوصول بالحقن المجهري لأعلى نسب النجاح يجب الاهتمام بجميع العوامل المحيطة والمؤثرة حيث يتم الحقن في بطانة الرحم ومكان انغماس الجنين مثلما يتم زراعة البذره في الارض وفي زراعة الأرض يهتم الفلاح بخصوبة التربة وتحضيرها بنفس درجة اهتمامه بالبذرة وللوصول لأفضل نسب النجاح يجب ان يكون الاهتمام ببطانة الرحم بنفس درجة الإهتمام بجودة الجنين

مع بداية تنشيط التبويض تزداد سمك بطانة الرحم تدريجيا نتيجة لتأثير هرمون الإستروجين ومع اقتراب زرع الأجنة وارتفاع هرمون البروجستيرون يقوم بتحضير بطانة الرحم حتى تكون جاهزة لاستقبال الجنين

أظهرت مجموعة كبيرة من الأبحاث الطبية أن ضعف سمك بطانة الرحم اقل من 6 مل تقل معه فرص النجاح بنسبة كبيرة

وقد قام الاطباء الايرانيين بعمل تجربه لاكتر من 2500 حالة لمعرفة العلاقة بين نجاح الحقن المجهري وسمك بطانة الرحم وكانت النتيجة ان سمك بطانة الرحم اكتر من 9 ملم تكون مصحوبة بأعلى نسب نجاح.

ولم يتم الإهتمام بسمك البطانة فقط بل قد تكون البطانة بالسمك المطلوب ولكن ليست بالجودة المطلوبة ليزرع بها الجنين وذلك لوجود تذبذب في مستوى مجموعة من الهرمونات والتي أظهرت من الدراسات التأثير المباشر له ولهرمونات الذكورة على بطانة الرحم وعلى استقبالها للجنين مايعرف endometrial reciptivity.

ويجب ان يتم قياس مستوى تدفق الدم في الشريان المغذي للرحم باستخدام أحدث أجهزة السونار وفحص  resolution وبخاصية colour doppler الدوبلر التي تمكننا من تحديد تدفق الدم وبدقة وعدم نقل الجنين إلا في الوقت المناسب والملائم لحدوث الحمل بنجاح.

ووجد الاطباء من خلال الدراسات المختلفة أن سمك بطانه الرحم قد يسمح بإنغماس الجنين لدى بعض الحالات ولا يسمح في البعض الأخر، ويرجع ذلك لوجود أسباب معينه تؤثر على إنغماس الجنين كوجود إلتهاب مزمن في بطانة الرحم (والذي يتطلب تحليل خاص به) أو لوجود بطانه مهاجرة في عضلة الرحم (والذي يحتاج لتشخيصه أجهزة سونار عالية الوضوح والدقة وهي غير السونار العادي!) أو لعمل جراحات سابقة بتجويف الرحم ”والمسمى خطأ بعمليات تنظيف الرحم“ أو لأخذ الكلوميد (المنشط للتبويض) أو لوجود أسباب مناعية معينة.

ولهذا يتبع الاطباء طريقة معين لعلاج هذه الحالات يبدأ من أول زيارة بأن يتم الكشف بأجهزة سونار رباعي الأبعاد لدراسة سمك الرحم حسب الدورة الشهرية ودراسة الأوعية الدموية المغذية للرحم وكذلك في بطانة الرحم نفسه. وكذلك عمل فحوصات أخرى من هورمونات وأجسام مضادة وخلافه حتى نعرف السبب قبل بدأ العلاج وحتى لا نواجه المشكلة في مرحلة متأخرة من العلاج

ونحن أيضا ننصح بقياس مستويات فيتامينات محددة لها علاقة مباشرة بإنغماس الأجنه ونحددها ونعالجها قبل بدء العلاج. ومن أجل ذلك وحتى نساعد الحالات عملنا جادين لخفض تكلفة عمل هذا التحليل حتى وصلنا به إلى نصف التكلفة بأي معمل من المعامل المعروفة، وليس ذلك فقط بل نستخدم أجهزة أتوماتيكية ١٠٠٪ وعالمية لعمل هذا التحليل

👈وفي حالة عدم الوصول لسمك بطانة الرحم المطلوب (اكتر من 9 مل ) يتخذ القرار بتجميد الأجنة (مع الالتزام بأعلى معايير الدقة ) ونقلها في دورة أخرى يتم فيها تحضير بطانة الرحم مع اعطاء مجموعة من الأدوية والهرمونات التي تزيد من استجابة البطانة للهرمونات وتزيد من قدرتها على استقبال الأجنة

👈 وهذه هي المشكلة التي تواجه الكثير من الأطباء لعلمهم مسبقا بأن نسبة نجاح الأجنة المجمدة في معاملهم اقل بكثير من النقل المباشر ونحن بفضل الله في ايران و المستشفيات الايرانية نتبع أعلى معايير الجودة العالمية

للاستفسار تواصلوا على الرقم 00989358372018

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *