نهر زايندرود في مدينة اصفهان

نهر زايندرود يعبر وسط مدينة اصفهان ثاني اكبر المدن الايرانية وهو أهم أنهار الذي تمر  داخل ايران ومصدر مياه هذا النهر عين ديمه وقناة كوهرنگ من مدينة  بختياري والتي حفرت في جبال زردكوه من سلسلت جبال زاكرس ،يصب النهر في سد كبير يعرف بسد گاوخوني بالقرب من مدينة اصفهان وهوسد كبير لحفظ المياة  بمساحته 476 كيلومتر مربع، ويعود سبب تسميت نهر زايندرود حيث كلمة زاينده باللغة الفارسية تعني الولود أو الخصب او الواهبة للحياة ويقصد به أن النهر يجلب الخصوبة والخضرة للمناطق التي يرويها،ويوجد هناك العديد من الجسور التاريخية على نهر زاياندرود منذ زمن الصفويين وقبل ذلك.حيث ان تم بناء الجسر التاريخي الأول على نهر زاياندر من قرية أوريغون هو من مدينة تشادغان على في جسر خواجو بعد مسافة 40 كم فوق سد زايانده رود والجسور الشهيرة في أصفهان والجسرالتاريخية ثلاثة وثلاثون قنطرة أو جسر ألاهفردي خان. أقدم جسر بني على نهر زايانده هو ويقع الجسور في وسط المدينة اصفهان

جسر خواجو

يقع جسر خواجو في وسط مدينة اصفهان وعلى نهر زاينده رود، حيث من شرقي جسر الله وردي خان.و تم بناء هذا الجسر الذي يبلغ ارتفاعه 133 متراً وعرضه 12 متراً، في عهد الملك الصفوي شاه عباس الثاني عام 1060 هـ.ق.

و شهرة جسر خواجو بمقارنة بباقي الجسور والقناطر الواقعة على زاينده رود بسبب جمالية هندسته المعمارية وتزيينه بالقاشاني. هذا الجسر الذي كان يعدّ من أجمل جسور العالم في العصر الصفوي،و كان في الغالب يستخدم كسد على النهر. وفي الجانبين الشرقي والغربي من الجسر، هناك مبنى يحتوي على غرف مزخرفة بالرسومات. وكان هذا المبنى في العهد الصفوي مخصصاً والأمراء والشخصيات البارزة، حيث تتم دعوتهم الى هذا المكان الذي يشكل بحيرة اصطناعية للتفرج على مسابقات السباحة والتجذيف.

جسر خواجو

جسر خواجو

يضم جسر خواجو 24 فوهة متشكلة من مكعبات منحوتة دقيقة تسد وبواسطة سدور خشبية معبأة في وسط الجسر، تسدّ تقدم المياه.

جسر ثلاثة و ثلاثون قنطرة

يقع جسر سي و سه بل أوجسر ثلاثة وثلاثون قنطرة او  جسرالله وردي خان على نهر زاينده رود وسط مدينة اصفهان.تم بناء هذا الجسر والذي يعدّ من روائع المعالم الاثرية الفريدة في عهد الملك الصفوي شاه عباس الاول كان يطلق على الجسر تسمية الله وردي خان نسبة الى اسم المهندس الذي صممه وشيده حيث كان قائد الجيش الصفوي كما تعني تسميته (سي وسه بل) بالعربية جسر الثلاثة و ثلاثين قنطرة أو جسر الثلاثة و ثلاثين قوساً. يبلغ طول الجسر 300 متر وعرضه 14 مترا واستخدم لبنائه الطابوق الايراني خلافا لغالبية الجسور التي تبنى بواسطة الحديد والفولاذ ،حيث لهذا الجسر سي وسه بل معبران؛ احدهما فوق الجسر والثاني تحته. والمعبر السفلي مسقوف وبني في داخل الدعامات الرئيسة للجسر وعلى مقربة من ضفاف النهر. بني القسم العلوي من الجسر بالآجر والسفلي بالحجر، اما اقواس الجسر فهي على طراز بوابات المساجد وتكشف عن الذوق الرفيع والهندسة الجميلة التي ادت الى بنائه في ذلك الزمن ،ويمتاز الجسر بعمارته المتناسقة والجميلة حيث رصفت اقواسه المتعددة بشكل منتظم للغاية ما يمنح الجسر روعة وهنالك ردهتان مسقوفتان في طرفي الطابق الثاني للجسر تعتبران مأمنا للمشاة وتسهلان لهم السير كما هنالك مساحات للجلوس والاستراحة على طول الجسر، وعلى بعد بضع امتار من الجسر بنيت موانع بواسطة الطابوق والاسمنت لخفض سرعة المياه المتدفقة من النهر حفاظا على الجسر. والى جانب الجسر توجد حدائق جميلة على ضفتي النهر تكسو في غالبية فصول السنة حلتها الخضراء والورود الملونة التي يفوح منها العطر والروائح الطيب

 

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *